20-يناير-2021 | 02:07 م

روساتوم تطلق مبادرة "تطوير الانسان...مهمة الشركاتHuman: CorpMission"


روساتوم تطلق مبادرة "تطوير الانسان...مهمة الشركاتHuman: CorpMission"

نظمت شركة روساتوم النسخة الأولى من المؤتمر العالمي "طاقة من أجل التأثير" في بداية الشهر الجاري (1-2 ديسمبر) بالتعاون مع المدرسة العليا للاقتصاد ومجلة فوربس، وذلك بحضور أكثر من 85 خبيراً من 26 دولة يمثلون الشركات الدولية ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني. وناقش الحضور كيفية عقد الشراكات الجديدة بهدف تطوير استراتيجيات رأس المال البشري التي تساهم في تعزيز النمو الاقتصادي العالمي. 
أطلقت شركة روساتوم الروسية بالتعاون مع المدرسة العليا للاقتصاد مبادرة "تطوير الانسان...مهمة الشركاتHuman: CorpMission" والتي تعتزم بناء استراتيجيات تضع "الإنسان"على رأس أولوياتها. كما اجتمع رئيس المبادرة ومجلس خبراء البحوث الدولي في الاجتماع الافتتاحي لمناقشة دوافع ومحركات بناء القدرات لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام.  
وركز مؤتمر التأثير العالمي 2020 "الطاقة من أجل التأثير" على مساهمة المؤسسات والشركات والمجتمعات العالمية في التنمية المستدامة. وفي هذا الإطار، نوه أليكسي ليخاتشيف أن العنصر البشري هو أساس التحول. وأكد قائلاً: "أوضح لنا هذا العام أن الاهتمام بالعنصر البشري هو أحد الركائز التي تضمن النجاحات في مستقبل". وأضاف: "يتطلب بناء منظمات أعمال عالمية تسعى إلى تسليط الضوء على الإمكانيات والكوادر المتواجدة -بغض النظر عن الجنس والعمر والمكان الجغرافي- العديد من التعاون".
وحول تأخر تحقيق أهداف التنمية المستدامة بسبب فيروس كورونا، قال بول بولمان- الرئيس التنفيذي السابق لشركة يونيليفر والمؤسس المشارك ورئيس منظمة "IMAGINE - منظمة تسريع قيادة الأعمال لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة- ونائب رئيس الاتفاق العالمي للأمم المتحدة: "يشهد الوقت الحالي أكبر أزمة على الإطلاق والتي أطلق عيها الكثيرون "الانعكاس الكبير"، وذلك نظراً لانخفاض النمو بنسبة 4.0-4.5٪ هذا العام، وهو ما سيتسبب في تأخر تحقيق أهداف التنمية المستدامة لمدة 10-15 سنة ".  
وأشار ويليام ماجوود، المدير العام لوكالة الطاقة النووية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى أن الطاقة النووية هي المحرك الرئيسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة قائلاً:" أؤمن أنه يمكن تحقيق أهداف التنمية المستدامة إذا تم زيادة استخدام الطاقة الكهربائية حول العالم".  
وفي هذا الإطار ذكر إيرا إهرنبريس، عضو مجلس إدارة شركة تيسلا موتورز أن منتجي الطاقة النظيفة يبرهنون على أن حماية البيئة والتنمية الاجتماعية وحوكمة الشركات القائمة على الابتكار لا تهدف الى الربح فحسب وإنما تساهم أيضاً في التنمية المستدامة. لافتاً إلى دورها الفعال في تحسين حياة الناس. كما سلط الضوء على مسؤولية الأعمال تجاه المستقبل قائلاً: "نواجه أزمة عالمية غير مسبوقة، وهناك أصوات كثيرة بالفعل تدعو إلى التغيير."
تضمنت لجنة "الطاقة للجميع" جان برنارد ليفي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء الفرنسية، كيريل كوماروف، النائب الأول للمدير العام لتطوير الشركات والأعمال الدولية في روساتوم، وألكسندرا جونسون، رئيس ندوة التكنولوجيا العالمية، وإيرا إهرنبريس، عضو مجلس إدارة شركة تيسلا موتورز، حيث تم مناقشة تطوير الاستثمارات المؤثرة. 
والجدير بالذكر ان المؤتمر ساهم في مناقشة العديد من الفعاليات المؤثرة، بالشراكة مع المنظمات غير الحكومية، حيث استضافت غرفة التجارة والصناعة في الاتحاد الروسي الجلسة الافتتاحية لمجلس التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات والعمل التطوعي، برئاسة تاتيانا تيرينتييفا، نائبة المدير العام لشركة روساتوم. 
كما استضاف المؤتمر أيضًا جلسات توجيه لتعزيز القيادة النسائية، وقد افتتحت مؤسسة دعم وتطوير المرأة مبادرة "جمعية النساء اللاتي يعملن الصناعة النووية" و "مجتمع الأطفال الأوروبي الآسيوي" حوارًا بين الأجيال حول المهارات والقيم للمهن المستقبلية، وكان ذلك بالشراكة مع المنتدى النسائي الأوراسي برئاسة فالنتينا ماتفينكو، رئيس مجلس الاتحاد للجمعية الفيدرالية للاتحاد الروسي.




الأخبار

  • الأكثر قراءة
  • أضيف حديثا

© 2020 All rights reserved