19-يناير-2021 | 07:14 ص

كريم الأدهم :الضبعة النووية "مصممة" وفق معايير السلامة الدولية ..وآمنة تماماً

صرح الدكتور كريم الأدهم المتحدث الرسمي باسم هيئة الرقابة النووية والإشعاعية، ان الإشعاع الناتج عن مفاعل الضبعة النووي ليس له تأثير على البيئة إطلاقا، موضحاً أن الاشعاع متواجد بالفعل في حياة الانسان ويتم التعرض له خلال اجراء فحوصات طبية، او من خلال تعرض الانسان الى الاشعة الكونية الموجودة "الاشعة الطبيعية.

وأكد "الادهم" فى تصريحات له على إنه يتم تعظيم الرقابة على المعايير التي يتم تنفيذها بالمحطة لضمان سلامة وامان المجتمعات خاصة اللذين يعملون داخل او حول المحطة.وأنه لن ينتج إشعاع فوق المعدل الطبيعي خارج مباني المحطة النووية، وأن أي شخص يتواجد على سور المحطة لن يتعرض لجرعة إشعاعية زائدة، بل سيكون مثله مثل الشخص الذي يبعد عن المحطة بآلاف الكيلومترات وأرجع ذلك إلى معايير الأمان الجديدة والمتطورة التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويتم اتباعها وتنفيذها في محطة الضبعة النووية. 

وأشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قامت عقب حادث "فكوشيما" بوضع شرط جديد وهو "اختبار الإجهاد" للمفاعل النووي وهو يشبه "رسم القلب" للإنسان الطبيعي، بحيث يتم التأكد من مدى تحمل المفاعلات العاملة ومستوى أدائها تحت اي تأثيرات ناتجة او طارئة، نتيجة ظروف قاسية في التشغيل للمفاعلات.

وحول النسبة المئوية للإشعاع، قال: إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية وضعت ضوابط للعاملين في المحطات النووية، تتضمن عدم تعرضهم باستمرار للإشعاع من خلال تحديد نسبة مئوية ،  بالإضافة إلى وضع معايير محددة بعد اجراء بعض الدراسات من قبل منظمات عالمية مثل منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للوقاية من الاشعاع، مؤكدا  ان هذه المعايير تخضع للتفتيش والمراجعة، ويراعى فيها أعلى المعايير الصحية، سواء للعاملين داخل او خارج المحطة.

كما أوضحت منظمة الصحة العالمية سابقاً " بأن الإنسان يتعرض يوميًا لمصادر الإشعاع، من مصادر طبيعية ومصادر من صنع الإنسان، حيث يتم انتاج الإشعاع الطبيعي من العديد من المصادر، حيث يتواجد أكثر من 60 مادة مشعة طبيعية موجودة في التربة والماء والهواء، وينبعث الغاز الطبيعي من الصخور والتربة وهو المصدر الرئيسي للإشعاع الطبيعي، ويتم استنشاق "النويدات المشعة" من الهواء يوميا ".

وأضاف "الأدهم" ان الإشعاع الناتج من مفاعل الضبعة النووي لن ينتج عنه أي تأثير على أي انسان او كائن حي او حتى على البيئة بوجه عام، مؤكداً إننا نستطيع الجزم بأن هذه المحطة من الناحية الإشعاعية والتأثير على البيئة أمنة تماما، مؤكداً أنه لن يتم التخلص من النفايات النووية في مياه البحر.

وتنتهج محطة الضبعة النووية استراتيجية قائمة على الاستفادة من الحلول التقنية والتكنولوجيا الحديثة والصديقة للبيئة التي يقدمها المتخصصون والخبراء الروس، والتي تتوافق مع أحدث معايير ومتطلبات السلامة العالمية، والتي تم تنفيذها بنجاح في روسيا، بالإضافة إلى ذلك، تقدم شركة روساتوم مجموعة واسعة من الحلول المبتكرة، بما في ذلك إدارة الوقود المستهلك وإيقاف التشغيل.

والجدير بالذكر أن محطة الضبعة للطاقة النووية ستمتلك أربع وحدات طاقة VVER-1200 (بطاقة اجمالية تبلغ 4.8 جيجاوات)، مما يجعل مصر الدولة الوحيدة في إفريقيا التي تمتلك مفاعلات الجيل الثالث المطورGEN3+، والتي تعد أحدث التقنيات النووية المتاحة، وتتميز بنظام تحكم آلي متطور ومزيج من أنظمة السلامة متعددة المستويات النشطة والسلبية (أي الاعتماد على قوى الطبيعة، مثل الجاذبية، وليس على تدخل من قبل عامل)، مما يقضي تمامًا على وجود أخطاء بشرية، لذلك لا يمكن مقارنتها بالأجيال السابقة.




الأخبار

  • الأكثر قراءة
  • أضيف حديثا

© 2020 All rights reserved