«168» شركة إسرائيلية بدأت نشاطها بقبرص والشركات المصرية غائبة!!

عبدالحفيظ عمار

الكاتب : عبدالحفيظ عمار

13-أكتوبر-2018 | 04:51 م

    كنا نتوقع في ظل آلية التعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان، ووجود طفرة بالغاز الطبيعي في مصر وقبرص، وخلال الفترة التي شهدت التحضيرات لتوقيع الاتفاق الحكومي بين البلدين لإقامة خط نقل الغاز من حقل أفروديت القبرصي إلى تسهيلات الإسالة بمصر، وإعادة تصديره، أن تفتح الشركات المصرية فروعًا لها بقبرص؛ للعمل في مشروعات الغاز الواعدة بالبحر المتوسط وإنشاء البُنى التحتية، ومد شبكات الغاز للمنازل والمصانع والأنشطة التجارية.. فالمدن القبرصية، لاتزال تستخدم البوتاجاز، ومتعطشة لدخول الغاز في جميع القطاعات والأنشطة.   لماذا لا تُنشئ «إنبي»، و«بتروجت»، و«غاز مصر»، و«خدمات البترول البحرية»، فروعًا لها في قبرص؟ لماذا تأخرنا خطوة؟! الشركات المصرية ليس لها موطئ قدم هناك، بينما- وبحسب معلومات وصلتني من مصادر موثوقة- هناك 168 شركة إسرائيلية أنشأت فروعًا في قبرص خلال العام الماضي، وتستعد هذه الشركات لاقتناص الأعمال هناك بمساعدة شركة «نوبل إنرجي»، التي يسيطر عليها اليهود، والشركات الإسرائيلية، وعلى رأسها شركتا «ديليك» و«أفنر» اللتان تمتلكان 30% من حقل أفروديت. أتمنى أن ينتبه المهندس طارق الملا وزير البترول، وأجهزة الدولة المصرية كافة لهذا الملف، وينال اهتمامًا، ويتم تنسيق عمل الشركات المصرية بقبرص على أعلى المستويات لمصلحة الشركات الوطنية، ولما يحمله عملها هناك من بُعد استراتيجي قبل البُعد الاقتصادي. وللحديث بقية...


الأخبار

  • الأكثر قراءة
  • أضيف حديثا