الإثنين 23 يوليو 2018

تفاصيل خطة «البترول» لتعظيم القيمة المُضافة من خلال صناعة البتروكيماويات

حجم الخط:     ع     ع     ع

 

 

محمد صلاح

تولى وزارة البترول والثروة المعدنية إهتمام كبير بصناعة البتروكيماويات بإعتبارها أحد العوامل الرئيسية لزيادة الدخل القومى وتعظيم القيمة المضافة ، من خلال التوسع فيها باعتبارها أحد أهم الصناعات التى تدخل منتجاتها في العديد من الصناعات التكميلية التي تعتمد عليها المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتمثل الاستغلال الأمثل لثرواتنا البترولية.

وتهدف مشروعات البتروكيماويات الجديدة المساهمة في توفير فرص عمل جديدة ، إضافة لإسهامها  بشكل كبير في استيعاب التكنولوجيات الحديثة وتكوين كوادر شابة التي تعد صناعة العصر ، خاصة أنها تسهم بقوة في برنامج تحويل مصر لمركز إقليمي لتداول وتجارة البترول والغاز.

ويمثل قطاع البتروكيماويات فى مصر حوالى 12% من إجمالى الإنتاج الصناعى ، حيث يقدر حاليًا بنحو 7 مليارات دولار أمريكى سنويًا.

ويساهم ذلك بنسبة قدرها 3% من إجمالى الناتج القومى لمصر، إلا أن مصر تمتلك فرصا وإمكانات واعدة لتصبح واحدة من كبار اللاعبين فى المنطقة، خصوصًا مع تنفيذ الخطة القومية للبتروكيماويات.

ويعد مشروع البتروكيماويات الجديد بالعين السخنة، إضافة مهمة لصناعة البتروكيماويات الاستراتيجية التى تستخدم منتجاتها كمدخل لإقامة العديد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة أن يحتل مشروع تحرير البتروكيماويات أهمية خاصة ، حيث يصل حجم تداول المشروع الجديد عند التشغيل حوالى 14 مليار دولار سنوياً، وتبلغ صادراته 8 مليار دولار سنوياً مما يسهم فى زيادة صادرات مصر الإجمالية.

وسيوفر المشروع الجديد أيضا فرص عمل تقارب 20 ألف فرصة خلال فترة الإنشاء و3 آلاف فرصة عمل عند تشغيل المشروع، بالإضافة إلى 25 ألف فرصة عمل غير مباشرة فى مجال الخدمات والدعم، كما أنه عند استخدام 100% من منتجات المشروع كمواد خام يتم تحويلها إلى منتجات أخرى مما تساهم فى توفير أكثر من 200 ألف فرصة عمل.

كان المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية قد شهد مساء السبت الماضى توقيع عقد إنشاء أكبر مجمع للبتروكيماويات فى الشرق الأوسط بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة، باستثمارات تقدر بنحو 10.9 مليار دولار (200 مليار جنيه مصرى) وعلى مساحة تبلغ 5 ملايين متر مربع..

وقال حمدى عبد العزيز المتحدث الرسمى بإسم وزارة البترول والثروة المعدنية ، أن مشروعات صناعة البتروكيماويات الجديدة تعد أحد أهم الفرص الجاذبة للاستثمار فى قطاع البترول ونموذج متميز للمشروعات الصناعية القادرة على تحقيق أعلى عائدات وقيمة مضافة من خلال الاستغلال الاقتصادى الأمثل للثروات البترولية فى إنتاج الخامات والمنتجات البتروكيماوية التى تمثل بدورها مواد خام ومدخلات أساسية فى العديد من الصناعات التحويلية والمكملة لتوفير منتجات نهائية يحتاجها السوق المحلى بالإضافة إلى مساهمتها فى توفير النقد الاجنبى من خلال التصدير إلى الأسواق الخارجية.

واضاف “عبد العزيز” فى تصريحات صحفية له ، إن قطاع البترول يهتم بتطوير صناعة البتروكيماويات وتهيئة المناخ الجاذب لاستثمارات جديدة فى هذا المجال الحيوى من خلال برنامج التطوير والتحديث الذى يتم تنفيذه حالياً انطلاقاً من أهمية دورها فى دعم الاقتصاد الوطنى كإحدى صناعات القيمة المضافة للثروات الطبيعية.

Print Friendly
شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن عالم الطاقة

أضف تعليقاً

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co