الجمعة 20 يوليو 2018

المهندس محمد شعبان رئيس مصر للبترول لـ”عالم الطاقة”: الكروت لوصول المنتَج بلا وسيط .. طورنا 400 محطة وأجهزةالـ ATG علي وشك التركيب

حجم الخط:     ع     ع     ع

 

أجري الحوار- عبدالحفيظ عمار:

تصوير- علي الخشاب:

أكد المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول في حوار لـ”عالم الطاقة” أن المرحلة الثانية من منظومة الكروت الذكية هدفها إحكام الرقابة علي المنتج من المحطة إلى المستهلك، وأن أولى أيام المنظومة مرت بسلام والشكاوي انحصرت في تغيير عدد من البطاريات والشواحن لمكينات الكروت.. مشيرًا إلي أن الشركة حصتها تمثل 33% من السوق، وتمتلك 1300 محطة، منهم 5 محطات تعمل بالطاقة الشمسية، وتم تطوير 400 محطة خلال عام ونصف، وأن الشركة علي وشك تركيب أجهزة ATG بجميع محطات الجمهورية .. مضيفًا أن الزيوت سلعة حرة وأسعارها مرتبطة بسعر الدولار.. أشاد بدور لجنة مكافحة الفساد التي تفحص جميع الشكاوي الواردة إليها من العاملين أو الجمهور،

وإلي نص الحوار:

أولاً حدثنا عن مبيعات الشركة ؟

في مجال المبيعات، مصر للبترول تحافظ علي حصتها التي تمثل 33% من السوق، ونسعي لعمل محطات جديدة وتطوير المحطات القائمة، ليكون شكل المحطة جاذب للعميل، في ظل المنافسة الكبيرة الموجودة بالسوق، وفي نفس الوقت نقدم الخدمة بأسلوب راقي، لنتمكن من تحقيق أعلي مبيعات ممكنة

أسعار الزيوت ستقل إذا إنخفض الدولار وسعرنا معقول

المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول أثناء الحوار
المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول أثناء الحوار

 

هل رفع أسعار الزيوت مرتبط بتعويم الجنية ؟

بلا شك، لأننا لا نصنع الزيت، وإنما نخلطه فقط، فنحن نستورد جزء وهناك جزء محلي ، وحتي الجزء المحلي سعره ارتفع، لأن هناك مكونات تستورد منه، وبالتالي فنحن مرتبطون بتعويم الجنية

هل سيتم تخفيض سعر الزيوت إذا إنخفض الدولار مقابل الجنية في الفترة المقبلة ؟

بالفعل إذا إنخفض سعر الدولار ستقل أسعار الزيوت ، والزيوت سلعة حرة بها منافسة ، وليست سلعة محددة السعر ويهمني أن أحقق مبيعات جيدة، وإذا رفعنا الأسعار لن يشتري منا أحد، فنحن ندخل مناقصات وننزل بالسعر لأقصي حد ممكن حتي نستطيع المنافسة، وسعرنا في الحدود المعقولة جدًا بالنسبة للسوق وهذا واضح للجميع

الإستهلاك ثابت وبنزين 92 قل 10 % بعد زيادة الأسعار

هل بالفعل نسب إستهلاك الوقود إنخفضت بعد رفع الأسعار؟

بشكل عام نسب الإستهلاك ثابته، لكن نسبة إستهلاك بنزين 92 قلت بنسبة 10% بعد زيادة الأسعار، وقابلها زيادة في إستهلاك بنزين 80 في حدود 10% أيضًا، فهذه النسبة إنتقلت من شريحة إلي شريحة أخري

وماذا عن المبيعات في مجال تموين السفن ؟

هناك لقاء مرتقب بين شركات البترول التي تعمل في هذا المجال مع هيئة البترول لزيادة المبيعات، لأنها لم تكن عالية الفترة الماضية نتيجة تقلبات السعر، ولدينا مستودع بالسويس ونحن الشركة الوحيدة التي تمتلك مستودع ببورسعيد وتعتمد علينا باقي الشركات ، ولدينا مراكب ونسعي لزيادة حجم مبيعات البنكر في الفترة القادمة،

حدثنا عن نسب تطوير محطات الشركة ؟

لدينا 1300 محطة ونطور في حدود 200 محطة سنويًا، وتم تطوير 400 محطة علي مستوي الشركة خلال العام ونصف الماضي، مع العلم أن معظم المحطات ملك وكلاء، لذلك نتعاون معهم في التطوير ، وخلال ثلاثة سنوات ونصف سننتهي من تطوير كل محطات مصر للبترول.

لدينا 5 محطات تعمل بالطاقة الشمسية و10 في الطريق

المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول أثناء الحوار
المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول أثناء الحوار

 

المهندس طارق الملا وجه خلال الجمعية العمومية بإستخدام الطاقة الشمسية في المحطات، كم عدد المحطات التي تعمل بالطاقة الشمسية لديكم ؟

هناك 5 محطات تعمل فعليًا بالطاقة الشمسية، وجاري تشغيل 5 محطات أخري، وهناك تعاقد علي تشغيل 5 محطات جديدة ، والمحطة تغطي تكاليف تشغيلها بالطاقة الشمسية خلال 5 سنوات ثم تكون الكهرباء التي تستهلكها مجانًا، وهذا بسعر الكهرباء الحالي.

ننتقل للموضوع الأهم للمواطن وهو تطبيق الكروت الذكية، لماذا تم تطبيقه ؟ وهل تقليتم بلاغات بوجود مشكلات ؟

متابعة المنتجات البترولية عن طريق دوائر إليكترونية مرحلتين ، الأولي متابعة المنتج من المستودع حتي وصوله للمحطة، وهذه تمت من فترة ونتابع من خلالها عملية نقل المواد البترولية لحظة بلحظة أون لاين من خلال غرفة عمليات تعمل علي مدار 24 ساعة ، وكل شحنة تخرج من المستودع يكون مسجل وقت خروجها وكميتها ووجهتها بالتحديد، فهذه المرحلة من المنظومة ضمنت خروج كميات الوقود من المستودعات إلي المحطات المحددة بنسبة 100% ،

أما المرحلة الثانية- التي تم تطبيقها منذ عدة أيام – فتتضمن خروج المنتَج من المحطة إلي المستهلك بشكل مباشر ، فمن الممكن أن تبيع المحطة كميات في السوق السوداء، ولنضمن أن هذه الكميات خرجت لسيارات أولعميل نهائي وليس لوسيط يبيعه في السوق السوداء، تمت المرحلة الثانية من المنظومة لضمان وصول المنتج من المحطة للمستهلك مباشرة دون دخول وسيط ، وهذه التجربة بدأت منذ عام ونصف وتم تشغيلها لمدة أسبوع تجريبيًا ونظرًا لعدم وجود كروت للتكاتك والآلات الزراعية تم تأجيلها، وشركة إصدار الكروت علي وشك الإنتهاء من ذلك، والتشغيل الحالي يعمل علي جاهزية المنظومة من العناصر البشرية والأجهزة وعملها بمنتهي الكفاءة حال تطبيق المنظومة

أليس من الممكن أن أحصل علي 1000 لتر أو 500 من كارت المحطة وابيعها في السوق السوداء ؟

كارت المحطة تجريبي وهو مرحلة، وهدفنا أن يتعامل كل من يمتلك سيارة بالكارت الخاص بها

هل تلقيتم شكواي بعد تطبيق المنظومة ؟

في أول يوم كانت الشكاوي تنحصر في، بطارية الجهاز غير مشحونة، الجهاز به عطل، وبالتعاون مع شركة “أي فاينانس” تمت مراجعة الأجهزة بالكامل علي مستوي الجمهورية وكلها كما قلت تنحصر في تغيير الشواحن والبطاريات

نحاول جذب أكبر عدد من الوكلاء لمضاعفة عدد المحطات

 

المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول يشرح كيفية متابعة نقل المنتجات من المستودع للمحطة
المهندس محمد شعبان رئيس شركة مصر للبترول يشرح كيفية متابعة نقل المنتجات من المستودع للمحطة

 

حدثنا عن انعكاس خطة تطوير وتحديث قطاع البترول علي الشركة ؟ وهل وصلت إليكم ؟

طبعًا، فجميع سيارات نقل المواد البترولية تم تركيب نظام التتبع GPS بها، فالآن نعرف مكان كل سيارة هل تتحرك في خط السير المحدد لها أم خارجه، هذه إضافة جديدة تمت خلال الفترة الماضية،

ونحن بصدد تركيب أجهزة ATG في جميع محطات الجمهورية، لمعرفة أرصدة المحطات من المنتجات مما يفيد في تفادي الإختناقات، وهو من ضمن الأشياء التي نعمل عليها حاليًا، وبالفعل ندرسها وعلي وشك تنفيذها، وهذا سيطبق علي جميع شركات التسويق وليس مصر للبترول فقط،

وماذا عن خطة الشركة لمضاعفة عدد المحطات ؟

الأراضي الخاصة بنا نقيم عليها محطات، ونحاول جذب أكبر عدد من الوكلاء، والسوق يتحمل مضاعفة عدد المحطات، لكن الاليات لتنفيذ هذه المحطات من جانب الشركة تحتاج لإستثمارات كبيرة، لذلك نتعامل مع وكلاء

هل منظومة التحديث والتطوير تطال العنصر البشري ؟

بالفعل، نعمل علي تدريب العنصر البشري لدينا علي مدار العام وهناك موازنة معتمدة بخطة لهذا الأمر، ولدينا مركز منار مصر للبترول نُدرب من خلاله العاملين بالشركة وشركات البترول الأخري

حصلتم علي المركز الأول في مسابقة جمعية البترول المصرية ، فكيف تهتمون بالبحث العلمي ؟

مصر للبترول تتميز بوجود مركز بحوث كبير جدًا، وإدارة عامة للبحوث عملها متابعة أخر التطورات الموجودة علي مستوي العالم وتطبيق الأفكار الجديدة في مجال عملنا، ففي مجالي الكمياويات والزيوت مصر للبترول لها الريادة وفي المقدمة بفضل وجود مركز البحوث،

وأي منتج جديد علي مستوي العالم نعلم به في نفس الأسبوع وننتج مثله، فنحن نتعامل مع سيارات كل يوم تتطور فلابد أن نلحق بالتطوير في السوق حتي لانتأخر

لجنة مكافحة الفساد تتحقق من أي شكوي حتي لو مجهولة المصدر

المهندس محمد شعبانحدثنا عن آليات لجنة مكافحة الفساد التي تم تفعيلها في القطاع ؟

الغرض من اللجنة فحص الشكاوي التي ترد من العاملين أو من الجمهور، لأن في بعض الأحيان تأتي شكاوي مجهولة الإسم مقدمها مثلًا، فيتم فحصها من خلال هذه اللجنة، لان الشئون القانونية لها آلية عمل فتأتي بمقدم الشكوي وهو في هذه الحالة غير موجود، لكن لجنة الفساد تتحقق من أي شكوي حتي لو مجهولة المصدر وهي مُشكّلة من مديرين العموم بكل شركة ، وهناك لجنة عليا في الوزارة برئاسة د.هشام لطفي

كيف تري مستقبل قطاع البترول في ظل حزمة اللجان التي تطور أداء القطاع والمشروعات التي يقوم بها وتعلق عليها الدولة المصرية آمال كبيرة للخروج من أزمتها الإقتصادية ؟

حاليا نعتمد علي استيراد الجزء الاكبر من استهلاكنا من الطاقة، وأول ما يسعي إليه قطاع البترول هو زيادة مصادر الطاقة محليًا بالبحث والإستكشاف، والحمد لله القطاع نجح في ذلك والإكتشافات الجديدة خير شاهد ، وبحلول أواخر عام 2017 وأوائل عام 2018 ستكون هناك إضافة كبيرة من كميات الغاز المنتج من هذه الإكتشافات وهي تمثل طفرة في إنتاج الغاز، بالإضافة إلي الإستكشاف في مجال الزيت الخام، وهناك عقود كبيرة تم توقيعها في الفترة الماضية ، وأملنا في زيادة الإنتاج،

ثانيا تطوير معامل التكرير القائمة لزيادة القيمة المضافة بإنتاج منتجات عالية القيمة، فمثلًا في أسيوط يتم عمل وحدة بنزين عالي الجودة، وشركة “إيرك” في مسطرد سيكون لديها معمل تكرير علي أرقي مستوي وسينتج منتجات عالية القيمة، وزيادة السعات التكريرية لمعمل ميدور، والسويس هناك مشروعات والإسكندرية كذلك، وهو ما انعكس علي هدوء السوق وخلوه من الأزمات، بالإضافة إلى مشروعات البتروكيماويات

Print Friendly
شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن عالم الطاقة

أضف تعليقاً

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co