الثلاثاء 14 أغسطس 2018

المهندس جورج عياد رئيس مجلس إدارة شركة «أولاد عياد» لـ«عالم الطاقة»: السيسي يتبنى فكرًا جديدًا للاستفادة من الثروات التعدينية.. ومصر لابد أن تكون مركزًا إقليميًا لمعامل تنقية الذهب (2)

حجم الخط:     ع     ع     ع

 

الإعلان عن اكتشافات ذهب جديدة  قرب حلايب وشلاتين.. قوانين الثروة المعدنية تحتاج تعديلاً

التعدين يوازي الغاز الطبيعي إذا تم استغلاله بشكل سليم

قطاع البترول مستقبل «ولاد مصر» في الـ «10» سنوات المقبلة

إذا طبقنا معايير إدارة «ظُهر» على باقي الوزارات ستحدث طفرة

«نور» و«نعمة» و«نرجس».. 3مناطق واعدة

 

 

حوار- عبدالحفيظ عمار ومحمد صلاح الحج

أكد الخبير البترولي المهندس جورج عياد، رئيس مجلس إدارة شركة «أولاد عياد»، في الجزء الثاني من الحوار الذي اختص به «عالم الطاقة»، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يتبنى حاليًا فكرًا جديدًا يقوم على الاستفادة من جميع الثروات التعدينية الموجودة بالمناطق المختلفة، وإعادة استغلالها ووقف إهدارها.. مضيفًا أن مصر لديها اكتشافات جديدة من الذهب سيتم الإعلان عنها قبل 2019، ومنها مناطق قرب حلايب وشلاتين.

أشار إلى أن قوانين الثروة المعدنية تحتاج بعض التعديل، وأنه لابد من إنشاء معامل لتنقية الذهب، وأن مصر تمتلك بنية تحتية بترولية قوية.

قال إن قطاع البترول مستقبل «ولاد مصر» في الـ10 سنوات المقبلة.. مشددًا على أنه إذا طبقنا إدارة حقل ظُهر على باقي الوزارات ستحدث طفرة

..وإلى نص الحوار:

المهندس جورج عيادرئيس مجلس إدارة شركة أولاد عيادخلال الحوار
المهندس جورج عيادرئيس مجلس إدارة شركة أولاد عيادخلال الحوار

* دخول بعض رجال الأعمال المصريين في إنشاء شركات للبحث والاستكشاف.. ما تقييمك له؟

– رجال الأعمال الذين دخلوا حاليًا للعمل بالقطاع، لا يمتلكون رأس مال كبيرًا، إلا أنهم يعتمدون على أسمائهم وخبراتهم التي اكتسبوها على مدار سنوات من العمل في القطاع، وعلى علاقاتهم بالشركات الأجنبية، ووجود حقل ظُهر جعل من السوق المصرية قِبلة للمستثمرين، وأتمنى أن يجمع المستثمرون المصريون رأس المال المطلوب من خلال شركات مساهمة ويستثمروا في قطاع البترول، لكن تبقى مشكلة كيفية الإدارة، ودخول سوق البترول له شروط معينة، وليس الجميع يستطيع دخوله، وأنا أعتبره مثل الـ«مافيا»، فإذا خرجت منه لن تستطيع الرجوع مرة أخرى.

* ما رأيك بجهاز تنظيم سوق الغاز وما أوجه الاستفادة منه؟

– الجهاز يعتمد على الوضع العام الدولي، وليس الداخلي، لذلك يجب ضبط أوضاع سوق الغاز الداخلية، وفقًا للسوق العالمية؛لأنك مركز إقليمي للغاز، ولابد من وجود خبراء متخصصين، ولديهم خبرات طويلة، وبالفعل مصر تمتلك منهم الكثير، وعلى سبيل المثال نجاح «قطر»اعتمد بشكل أساسي على خبراء أجانب تمت الاستعانة بهم، وحققوا نجاحات كبيرة، ونحن لدينا خبرات وكوادر أكثر، وعدم الاستعانة بهم خسارة كبيرة، خاصة في مجالات «الأوف شور»، ويمكن الاستعانة بهم في الشركات، أو تعيينهم بمناصب استشارية في الوزارة، مثل باقي الوزارات؛ للاستفادة من خبراتهم الكبيرة.

* وزير البترول أعلن عن وضع استراتيجية جديدة للثروة المعدنية.. مارأيك؟

– في السنوات الماضية لم نستطع التعامل مع الثروات التعدينية، وتوظيفها، والاستفادة منها بصورة أكبر، و«فوسفات أبوطرطور»، و«السكري» مثال على ذلك، والشريك الأجنبي كان يستغل ضعفك فنيًا لصالحه، إلا أن الرئيس السيسي حاليًا يتبنى فكرًا جديدًا يقوم على الاستفادة من جميع الثروات التعدينية الموجودة بالمناطق المختلفة، وإعادة استغلالها ووقف إهدارها، فالتعدين يمثل أهمية قصوى، ومن الممكن أن يعتبر رافدًا كبيرًا من روافد الدخل القومي يوازي الغاز الطبيعي، ومصر سوق واعدة لذلك، ووضع منظومة للتعدين من خلال استشاري عالمي خطوة لابد منها ، فمدينة دبي اعتمدت على 50 أو 60 خبيرًا دوليًا حولوها من أرض جرداء إلى مدينة عالمية، وللعلم لدينا استشاريون مصريون يعملون في الخارج ومتمكنون جدًا، فلا مشكلة في وجود استشاريين عالميين يضعون معايير وأسسًا للمنظومة، لكن لابد من الاستفادة من هؤلاء الاستشاريين بأن يخلقوا كوادر وهذه مشكلة في مصر.

* المستثمرون يرون أن القوانين منفرة وتحتاج تعديلاً..كيف ترى صناعة الذهب وحالة التراشق بين المستثمرين والمسئولين؟

– بالفعل قوانين الثروة المعدنية تحتاج بعض التعديل، والفترة الحالية هي أكثر الفترات اهتمامًا باستخراج الذهب، والأهم من استخراج الذهب هو إنشاء معامل لتنقية الذهب، فمثلاً منجم السكري يرسل الذهب المستخرج منه إلى كندا..

المهندس جورج عياد رئيس مجلس إدارة شركة أولاد عياد مع رئيسا التحرير خلال الحوار
المهندس جورج عياد رئيس مجلس إدارة شركة أولاد عياد مع رئيسا التحرير خلال الحوار

* لكن البعض يقول إن الكمية التي ننتجها لا تكفي لتوطين هذه الصناعة في مصر؟

– ليس صحيحًا؛ فدبي ليس لديها صناعة استخراج ذهب وبها 22 معمل تنقية، وتركيا تمتلك 24 تقريبًا، وليس لديها ذهب، لكن الشركات التي تمنح المعيار غير موجودة في مصر، فلماذا لا نتفق معها ونجذبها للعمل في مصر، ولابد أن تكون مصر مركزًا إقليميًا لمعامل تنقية الذهب، ونجذب إنتاج القارة الإفريقية، ولدينا استكشافات أعتقد أنه قبل 2019 سيتم الإعلان عنها، ومنها مناطق قرب حلايب وشلاتين، وأعتقد أن هناك طفرة في الاهتمام بهذه المنطقة وهي منطقة واعدة.

* وكيف ترى تقنين وضع «الدهابة» من خلال عمل شركات؟

– «الدهابة» لن نستطيع الخلاص منهم، لذلك كان لابد من تقنين وضعهم، وإعطائهم بعض الامتيازات، ومع العلم أنهم يستخرجون الذهب من على السطح.

* حدثنا عن رؤيتك لقطاع البتروكيماويات في ظل اهتمام الرئيس السيسي والمشروعات الأخيرة التي تم الإعلان عنها؟

مجمع التحرير للبتروكيماويات مشروع جيد، وهي شركة مصرية محترمة، دراساتها بدأت منذ 4 سنوات باستثمارات 2.3 مليار دولار، ثم 2.7 وزادت لـ«4.9»مليار، ثم قفزت لـ«11» مليار دولار..

* ولماذا قفز المبلغ لـ«11» مليار دولار؟

– مؤخرًا سمعنا عن إنشاء أكبر مجمع للبتروكيماويات في العالم تقوم بإنشائه شركة آرامكو وآخرون في الهند، «آرامكو» تعلم جيدًا أن أوروبا خلال فترة لن تستخدم الزيت، لذلك فهيتسعى لسوق جنوب وشرق آسيا، لذلك أرى أن مجمع التحرير متوافق مع الطلب العالمي، وصناعة البتروكيماويات عالية التكاليف، لكن مكاسبها سريعة ومنتجاتها مطلوبة، واختيار المكان خضع لدراسات علمية.

* في ظل اهتمام الرئيس بإنشاء بُنى تحتية تخدم الاستثمار.. هل ترى أن البنية التحتية في قطاع البترول مؤهلة للانطلاقة المنشودة؟

– طبعًا، ومن ضمن مكاسبنا من الشركات العالمية أنها بقدر تحقيقها مكاسب كانت تطور، وفي أوقات كثيرة كان يتم الاهتمام بتطوير البنية التحتية بجانب شروط السلامة والصحة بالمشروعات البترولية، سواءً «أون شور» أو «أوف شور»، وهذا ما ستراه في أي موقع بترولي من التنظيم والدقة والتفتيش الهندسي، وهذا له مردود.

المهندس جورج عياد رئيس مجلس إدارة شركة أولاد عياد
المهندس جورج عياد رئيس مجلس إدارة شركة أولاد عياد

* وزير البترول أعلن أنه خلال شهرين سيبدأ الحفر في حقل «نور».. ما المشروعات الواعدة خلال الفترة المقبلة؟

– الحقيقة أن هذه المنطقة، وهي بجانب بحيرة البردويل، منطقة واعدة، وبها 3 مناطق امتياز هي «نور» و«نعمة» و«نرجس»، وطبعًا نحن بانتظار الحفر، وكان من المهم أن نعلن بعد الحفر، وهذه المنطقة بها ميزة أن العمق 150 مترًا تحت سطح البحر، وبها جزء «أون شور»، وللعلم هذه المنطقة خارج تقييم الجمعية الأمريكية للجيولوجيا، وإذا صدقت الدراسات فهذه المنطقة ستضيف لمصر مخزونًا يمثل 70% من مخزونها الحالي من الغاز الطبيعي.

* ما تقييمك لأداء المهندس طارق المُلا مقارنة بسابقيه؟

– بداية الـ 4 سنوات السابقة كانت صعبة، وبها الكثير من اللغط والأوضاع السياسية والضغوط الخارجية وهو ما يحول دون الحكم على أدائه، مع العلم أننا لانمتلك المعلومات التي نستطيع الحكم بها عليه.. لكن خلال العامين السابقين أُعجبت بإدارة حقل ظُهر، التي ستصنع نقلة في إدارة المشروعات في مصر، وتم ترسيخ فكرة المعايير، و«ظُهر وش سعد»، وإذا طبقنا معايير إدارته على باقي الوزارات ستحدث طفرة.

* لكن حقل ظُهر هو مشروع الرئيس السيسي؟

– بالفعل، لكن في بعض الأحيان تتحرك دولة كاملة، وتنتج منتجًا فاسدًا، فأيام مبارك إبراهيم سليمان أنشأ طرقًا كثيرة بسرعة، واتضح أن بها عيوبًا، لكن «ظُهر» رسخ فكرة المعايير، وعلاء حجازي المسئول عن مشروع «ظُهر» أحد أساتذة الغاز في مصر.

* كلمة أخيرة توجهها لقطاع البترول؟

– أدعوهم للاهتمام الشديد بهذا القطاع؛ لأنه مستقبل أولاد مصر في الـ10 سنوات المقبلة.

Print Friendly
شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن عالم الطاقة

أضف تعليقاً

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co