الأربعاء 23 مايو 2018

المؤتمر الـ20 لـ”معهد البترول” يوصي بإنشاء مجلس بحوث البترول العربى

حجم الخط:     ع     ع     ع

 

عالم الطاقة:

أوصى المؤتمر الدولي العشرون عن البترول والثروة المعدنية والتنمية والذي نظمه معهد بحوث البترول في الفترة من 20-22 فبراير 2017 بحضور د.  خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، الامين العام لمنظمة الاوابك عباس النقي، وقيادات الوزارتين،  بضرورة  إنشاء مجلس متخصص لبحوث البترول بالوطن العربى تحت مسمى (مجلس بحوث البترول العربى) على غرار مجلس البترول العالمى وذلك بالتنسيق والتعاون  مع السيد  عباس النقى الأمين العام لمنظمة الأوابك للتشاور فى هذا الأمر ويكون من أهداف هذا المجلس تقارب وتبادل الخبرات وبناء جيل من الباحثين فى مجال البترول والغاز والبيئة بالوطن العربى على ان   تستضيفه دولة من الدول العربية المهتمة بالبحث العلمى فى مجال بحوث البترول

ويكون هذا المجلس منبثقاً من منظمة الأوابك، والمعهد يعرض إستضافة المقر الدائم لهذا المجلس والإشراف على المؤتمر الأول لجمع شمل الباحثين على مستوى الوطن العربى فى هذا المجال الحيوى الهام .

كما اوصى المؤتمر بضرورة دخول  المعهد فى مجال (GTL) تحويل الغاز إلى وقود نظيف وعلى أثر ذلك يتم اشتراك المعهد فى منظومة الغاز الطبيعى لتحويله إلى وقود نظيف خالى من الكبريت والنيتروجين بديلاً للجازولين والديزل وكذلك لتطوير صناعة البتروكيماويات ، وهذا يتمشى مع خطة الدولة 2020 للإكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعى .

وأكد المؤتمر على قرار رئيس الجمهورية بتفضيل المنتجات المحلية عن المستوردة لتوفير العملة الصعبة وتشجيع الصناعات والمشروعات الوطنية الصغيرة والمتوسطة ذات المردود الإقتصادى .

واشارت توصيات المؤتمر إلى ضرورة إقرار قانون تنظيم البحث العلمى للقضاء على البيروقراطية وتعديل اللوائح والتشريعات التى تعوق إنطلاق البحث العلمى آملين أن يتضمن قابلية تخصيص اماكن بالمنطقة الحره لجعل البحث العلمى التطبيقى منافساً عالمياً ويكون المحور الرئيسى لبناء ودعمإقتصاد مصر .

ولفت المؤتمر الاهتمام بنظرية البحث والتطوير في جميع القطاعات البحثية مع تحديد المشـاكل التي تواجه قطاع البترول والعمل على حلها بالطرق العلمية المبتكرة  ، وتدعيم الأبحاث والدراسات التطبيقية من الدخل الذاتى والتي تساهم مباشرة في حل مشاكل البترول والصناعات المحلية.

أكد المؤتمر  على التقنيات المحلية المستنبطة فى مراكز الأبحاث المختلفة ضماناً لفاعليتها فى التطبيق الحقلي بالصناعات البترولية وغير البترولية  ،ودعم البحوث والدراسات في مجال ترشيد استهلاك الطاقة وتفعيل المواصفة العالمية 5001 لإدارة نظم الطاقة في القطاع الصناعي والتجاري.

واوصى المؤتمر بالتأكد من إسترجاع وإعادة إستخدام المخلفات البترولية من زيوت التزييت والمنتجات البتروكيماوية فى إطار علمى سليم والمحافظة على إصدار مواصفات قياسية للمواد والمخلفات المعاد تدويرها حفاظاً على البيئة، الإهتمام بالأبحاث والدراسات في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة وبدائل المواد البترولية ، الإهتمام بدراسات إضافات زيوت التزييت ومحاولة أنتاج والزيوت المخلقة لمجابهة الظروف البيئية أثناء التشغيل.

ويذكر ان المؤتمر قد ناقش 159بحثا  خلال 30 جلسة فنية عدد من الموضوعات كان من اهمها الإستكشاف والإنتاج، تكنولوجيا الغاز، الكيمياء النظيفة وتطبيقاتها، علم المواد، العلوم النانونية وتطبيقاتها، الطاقة الجديدة والمتجددة، تكنولوجيا البتروكيماويات، الكيمياء التطبيقية فى صناعة البـترول، الوقود الحيوى و تطبيقات التكنولوجيا الحيوية فى مجال البترول، الخفازات وتكرير البترول والتلوث البيئي ومعالجتها، وعلم الترايبولوجي.

كما شارك في المعرض المصاحب للمؤتمر شركة بتروجت، إنبى، الجمعية  الأمريكية لعلوم الكيمياء،  شركة النيل لتسويق البترول، مكتب دعم الإبتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا (TICO)  مصر للبترول، شركة Obegi،  شركة اويل ليبيا، الشركة الوطنية للخدمات البترولية، شركة التعاون للبترول،الأكاديمية الوطنية للعلوم البحرية والتكنولوجيا،  الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية، شركة إيثيدكو،بالاضافة الى مؤسسة البوابة الراعي الاعلامي الرسمي للمؤتمر.

Print Friendly
شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن محمد إبراهيم

أضف تعليقاً

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co