الجمعة 19 أكتوبر 2018

الشركة العامة للبترول ودعم الإقتصاد المصري

حجم الخط:     ع     ع     ع

 

الشركة العامة للبترول، هى أول شركة بترول وطنية تعمل فى مجال البحث عن البترول وإنتاجه فى جمهورية مصر العربية وقد تأسست الشركة عام 1957 والشركة العامة مملوكة بالكامل لمصر وتم بنائها بسواعد مصرية 100 % وتُعتبر دُعامة من أهم دعامات الإقتصاد الوطنى على مر تاريخها وذلك لأن تكلفة الإنتاج بها تقل كثيراً عن مثيلاتها .

و بتوفيق من الله تعالى للعاملين بالشركة فقد حققت الشركة خلال الفترة الأخيرة  رقماً قياسياً فى مستوى إنتاجها من الزيت الخام ووصوله الى إنتاج قارب  الـ 60 الف برميل يومياً وكميات غاز تقترب من 30 مليون قدم مكعب يوميا كما تُعد النتائج الاولية للعمليات برأس البحار 25 مليون قدم مكعب غاز اى ما يعادل 5000 برميل زيت مكافئ .و يأتى ذلك فى إطار برنامج العمل الشامل الذى تنفذه وزارة البترول لتعظيم الاستفادة من العائدات الاقتصادية لثروات مصر البترولية وزيادة القيمة المضافة ، و أن أهم العوامل التى ساهمت فى نجاح الشركة العامة للبترول فى الوصول الى هذا المستوى هو الأخذ بعنصر المخاطرة والجرأة فى عمليات البحث والاستكشاف وفقا للنظم العالمية التى تطبقها شركات البترول العالمية الكبرى فى ظل الخبرات التى اكتسبتها الكوادر المصرية وفى ظل التقدم التكنولوجى الهائل فى هذا المجال . وذلك بقيادات وطنية و عمال مخلصون و دعم دائم و مستمر من القيادة السياسية المتمثلة فى السيد المهندس طارق الملا وزير البترول والسيد المهندس / طارق الحديدى رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول.

وتمثل الشركة مصر فى  إتفاقيات خدمات التنمية لبعض الحقول مما يعود بالنفع العام بزيادة ما تحصل عليه الشركة من شركات التنمية والشركات المشاركة .

وتعتبر الشركة العامة للبترول قاطرة الإقتصاد الوطنى و ركيزة ودعامة من أهم الركائز وعنصر من أهم العناصر الفاعلة فى الحفاظ على مستوى إقتصاديات مصر على مراحل عديدة من تاريخنا المعاصر، لذلك فكل الشكر لتوجيهات القيادة السياسية الفاعلة فى  الحفاظ عليها كأصل هام من أصول الدولة وتنميتها وفتح مجالات أوسع لها وللعاملين بها و العاملون بالشركة العامة للبترول يعتبرون من أهم الكوادر العملية والعلمية  فى صناعة البترول فى مصر وقد أثبتوا ذلك مراراً وتكراراً فى كثير من المواقف الصعبة التى مرت بنا فى تاريخنا المعاصر ، حيث تعتبر على مر تاريخها مصنع القيادات التى تقود الكثير من شركات القطاع ، لذا فإنهم يواصلون الليل بالنهار لمواصلة التقدم وزيادة الإنتاج ويتطلعون الى دعم معنوى يتمثل فى زيارة السيد الرئيس لهذا الصرح الشامخ والذى سيؤدى حتماً الى رفع الروح المعنوية لقيادة الشركة والعاملين بها  .و أنا على يقين أن السيد الرئيس سيحقق هذه الرغبة للعاملين بالشركة العامة للبترول

 

 

Print Friendly
شارك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن محمد إبراهيم

أضف تعليقاً

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co